1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (1.1مليون نقاط)
 
أفضل إجابة

ما أبرز أسباب لانتفاخ البطن بعد عملية استئصال الرحم؟

استئصال الرحم عملية جراحية يزال فيها الرحم سواء جزئيًّا بالإبقاء على عنقه، أو قياسيًّا بإزالة الرحم والعنق، أو كليًّا ويُستئصل فيه الرحم وعنقه وواحد أو كلا المبيضين مع قنوات فالوب المتصلة به، وقد يُجرى استئصال الرحم عن طريق البطن أو المهبل، وقد يُزال بالمنظار أيضًا، وبحسب مكان الاستئصال والتقنية التي يستخدمها الطبيب تظهر الأعراض الجانبية بعد العملية، ومنها انتفاخ البطن.

بعد عملية استئصال الرحم قد يتطلب الأمر المكوث في المستشفى يومًا أو اثنين، وقد تلاحظ المريضة بعدها نزول بعض الدم، ويستغرق التعافي من استئصال الرحم عن طريق المهبل وقتًا أقصر مقارنة بالبطن، ومن آثار العملية الشعور بالألم أو التنميل أو الحكة أو التورم أو التكدم في مكان الجرح، ومن أسباب انتفاخ البطن بعد العملية:

  1. نفخ البطن بالهواء في أثناء العملية، فالجرَّاح يضخ عادة ثاني أكسيد الكربون لنفخ البطن، ما يسمح له برؤية الأعضاء بشكل أكثر وضوحًا، ويعطيه مساحة أكبر للعمل، فينتفخ البطن ويتورم، وقد يصاحبه ألم في السرة أيضًا، وهو شائع جدًّا للخاضعات للعملية عن طريق البطن أو المنظار، وعادة يخرج هذا الهواء من تلقاء نفسه بمرور الوقت.
  2.  اضطراب الجهاز الليمفاوي بسبب جرح المنطقة، ما يجعل كرات الدم البيضاء والبروتينات تتدفق إلى مكان الجرح لتحفيز عملية الالتئام، فتتورم منطقة الجرح.
  3. اضطرابات الجهاز الهضمي وبطء عملياته، بسبب تأثير التخدير والعملية والأدوية في وظائفه، وقد يؤدي للإمساك أو الانتفاخات، وإن أجريت العملية من المهبل فقد يؤثر ذلك في منطقة الشرج أيضًا، ما يصعِّب خروج البراز والريح، فيزداد الانتفاخ سوءًا، وفي بعض الحالات قد يسبب جرحًا في منطقة الشرج، ما يؤدي لسلس البراز.
  4. تلقي المحاليل الوريدية في أثناء العملية وبعدها، التي تحتوي على الصوديوم الذي قد يتراكم في الجسم، ويسبب انحباس السوائل، والإحساس بتورم البطن وانتفاخه.
  5. قلة الحركة بعد العملية بسبب الألم أو تعليمات الطبيب، ما يؤدي لانحباس السوائل في الجسم، وزيادة انتفاخ البطن وتورمه، والتأثير في عمليات الجهاز الهضمي بالسلب، بل زيادة الوزن وتراكم الدهون في البطن في بعض الأحيان.

اسئلة متعلقة

...